سيكولوجية المتداول | 6 فئات مهمة لعواطف المتداول

عزيزي المتداول نحن معكم في سلسلة من المقالات التعليمية على موقع خريطة الفوركس. تعتبر مشاعر المتداول من أهم عناصر النجاح في سوق رأس المال. في هذه المقالة، سوف ندرس تأثير عواطف المتداول في اتجاه التداولات، وتحليل عواطف المتداولين في فرع سيكولوجية السوق.

للحصول على صفقة ذكية، يجب أن يكون لديك معرفة كافية بالموضوعات الثلاثة: تحليل السوق، إدارة رأس المال وسيكولوجية السوق.

تحليل السوق يتضمن التحليل الأساسي والتحليل الفني، والذي قمنا بتعليمه من الألف إلى الياء من هذين النوعين من التحليل ضمن مقالات منفصلة.

إدارة رأس المال تتضمن موضوعات مثل النسبة المئوية لرأس المال الرئيسي المتضمن في الصفقات، وحدود الربح والخسارة، وما إلى ذلك، مع إدارة رأس المال، يمكنك التداول بمزيد من الثقة ودون الخوف من فقدان رأس المال الرئيسي.

سيكولوجية السوق تتضمن تحليل مشاعر المتداول وردود أفعاله أثناء عملية التداول.

لمزيد من المعلومات حول سيكولوجية السوق، اقرأ كتاب The Disciplined Trader.

على مر السنين، يتلقى العديد من المتداولين الكثير من التدريب على تحليل السوق وإدارة رأس المال وتصميم إستراتيجية تداول فعالة لأنفسهم، ولكن عند التداول، فإنهم يعجزون عن تنفيذ معرفتهم المكتسبة والتحكم في مشاعر المتداول هو أحد العوامل الأساسية للفشل في التداول والفشل في تنفيذ الاستراتيجيات المصممة.

تلعب عواطف المتداول دورًا مهمًا جدًا في عملية تنفيذ استراتيجية التداول.

سنراجع 6 فئات من سيكولوجية المتداول.

الخوف

الخوف هو واحدًا من أهم عواطف المتداول. فإنه يأتي من عدم اليقين، يخاف المرء من أي شيء مجهول.

التداول من المهن التي ترتبط دائمًا بالغموض، حيث يشعر المتداول بالخوف بعد كل تداول، وهذا الشعور بالخوف له أسباب عديدة.

أسباب خوف المتداول

الخوف من خسارة رأس المال

الإجراءات المضادة: من خلال إدارة رأس المال واستراتيجيات الدخول والخروج الدقيقة، تشارك نسبة صغيرة فقط من رأس المال في كل صفقة، كما أن احتمال خسارة رأس المال منخفض للغاية، خاصة في الأسواق الدولية.

تعرف على صناديق ETF المتداولة والاستثمار المشترك في 5 دقائق

الخوف من التحليل الخاطئ

الإجراءات المضادة: صمم إستراتيجية تداول تناسب حالتك المزاجية، ضع إستراتيجية التداول الخاصة بك على المحك وأصلح عيوبها بمرور الوقت لزيادة معدل نجاح إستراتيجية التداول الخاصة بك.

الخوف من استبعادك من سوق الربح

الإجراءات المضادة: أثناء التداول، ذكّر نفسك بأن السوق وفرص التداول ستكون موجودة دائمًا. لذلك، إذا لم تكن واثقًا من تحليلك، فلا تدخل التداول.

الخوف من الأخبار ورد فعل المتداولين الآخرين عليها

الإجراءات المضادة: دائمًا ما يكون التداول في الأطر الزمنية قصيرة الأجل مرهقًا لأن أسعار الأسهم تتفاعل حتى مع أصغر الأخبار. للتغلب على هذا الخوف، حاول التداول في أطر زمنية طويلة الأجل.

الخوف من عائد الأرباح

الإجراءات المضادة: يقوم العديد من المتداولين بإغلاق الصفقة بسرعة عندما يصلون إلى ربح نسبي بينما يكون السهم في مسار تصاعدي ويقترب ربح كبير.للتعامل مع هذا الخوف، التزم باستراتيجية التداول الخاصة بك ولا تكن ما يسمى يوميًا عصفور.

حديث المتداول الجبان مع نفسه: المتداول تحقق ربحًا جيدًا، فمن الأفضل إنهاء الصفقة قبل أن يتخفض السعر.

الجشع

الجشع هو أحد عواطف المتداول، والتي تؤثر على أدائه. المتداولون الجشعون يتجاهلون إدارة المخاطر.

سيؤدي عدم وجود خطة لإدارة المخاطر إلى تعريض رأس مالك للخطر وفي نهاية المطاف ستخرج من السوق كمتداول خاسر.

ينظر الأشخاص الجشعون إلى سوق رأس المال باعتباره حملة قمار ويتجاهلون مبادئ إدارة رأس المال واستراتيجيات التداول.

أنواع الجشع في سوق المال

  • يحلم معظم المتداولين في سوق الأسهم بالثراء بين عشية وضحاها.
  • المتداولون الجشعون يفرطون في التداول.
  • ليس لديهم إدارة رأس المال والتداول بأحجام كبيرة للغاية.

حل مكافحة الجشع: احصل على التعليم المناسب، ولديك إستراتيجية تداول، واتبع إدارة رأس المال.

الأمل

الأمل، أحد مشاعر البشر الإيجابية، لكن الأمل المفرط هو أمر خطير للغاية في التداول وهو من الأشياء غير المرغوب فيها في عواطف التداول.

على سبيل المثال، يقوم المتداول بإجراء تحليل، ويحدد حد الربح و حد الخسارة للسهم ويدخل في الصفقة، أثناء التداول يدرك أن الصفقة قريبة من حد خسارته. وفي هذا الوقت يغير المتداول مخطط حد الخسارة الخاص به الأمل في عكس الاتجاه وانتظار التغيير في عملية التداول، سيؤدي عدم الالتزام باستراتيجية التداول والتحليل إلى خسائر لا يمكن تعويضها.

ما الفرق بين الفوركس و الاسهم؟

في مثال آخر على التفاؤل، يتداول المتداولون بأحجام كبيرة لتعويض خسائرهم السابقة، وهو ما يتعارض تمامًا مع مبادئ إدارة رأس المال.

حديث المتداول المتفائل مع نفسه: أعتقد أن السعر سينخفض، لقد قمت للتو بتعيين حد الخسارة قليلًا، فليسهناك ما يدعو للقلق.

الإثارة والقلق

الإثارة والقلق يعتبر من أهم عواطف المتداولين. يجب على المتداول في الظروف العادية التعامل مع الهدوء والثقة. فإذا شعرت بالقلق بأي شكل من الأشكال أثناء الصفقة، أنصحك بإعطاء الأولوية لصحتك العقلية والجسدية ومحاولة تخفيف قلقك.

أسباب الإثارة والقلق في التداول

  • صفقة بحجم كبير جدا
  • عدم الالتزام بإستراتيجية التداول
  • التجارة بدون معرفة

اليأس

الإحباط هو عنصر آخر في مشاعر المتداولين.

يشعر العديد من المتداولين بالإحباط بعد بضع صفقات فاشلة ويحاولون تعويض الخسائر الخاصة بهم عن طريق إجراء المزيد من التداولات أو إجراء تداولات كبيرة.

للتعامل مع اليأس، حاول الحصول على رقمك الخاص، وهذا يعني أنه خلال فترة زمنية (مثلًا شهر واحد)، يجب عليك التداول وفقًا لمبادئ إدارة رأس المال واستراتيجيتك التحليلية. وخلال هذه الفترة، سجل كل ما لديك الصفقات وتسجيلها، ستدرك في النهاية أنه خلال هذه الفترة الزمنية تكبدت عدة خسائر متتالية، لكن نتيجة جميع تداولاتك إيجابية.

لذلك، لا تصاب بالإحباط من بعض التداولات غير الناجحة، إذا كنت متدربًا واتبعت مبادئ إدارة رأس المال، فإن نتيجة التداولات ستكون مربحة في معظم الحالات.

إن دور العواطف في عملية التداول مهم للغاية. فالمتداول الناجح هو الشخص الذي يمكنه التحكم في عواطفه في المواقف الحرجة والتحرك وفقًا لاستراتيجية التداول الخاصة به.

يجب أن نتذكر أن التحكم في العواطف أكثر أهمية وحيوية من عناصر التداول الأخرى مثل إدارة رأس المال وتصميم استراتيجية التداول. ولا يمكنك تنفيذ أي من خططك دون التحكم في عواطفك كمتداول.

ننصحك بأن تتعلم وتتدرب وتتعرف على عواطفك، وأن تزيد ثقتك بنفسك، وأن تجتهد على التحكم في عواطفك، وتبدأ أخيرًا في التداول باستخدام إدارة الأموال.

أخيرًا، إذا كنت مهتمًا بالتداول في سوق الأوراق المالية، فتأكد من الحصول على التدريب واستخدام الوسطاء المناسبين للعرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى