كل شيء عن مؤشر الخوف والطمع؟

ما هو مؤشر الخوف والطمع؟ في الأسواق المالية وخاصة سوق شراء العملات الرقمية، يستخدم النشطاء والمتداولون مؤشرات ومؤشرات مختلفة لتحليل العملات الرقمية وسعر العملة المشفرة في المستقبل. يعتمد التحليل الفني في الغالب على تقلبات الأسعار وحجم المعاملات، وهناك مؤشرات مختلفة لإجراء مثل هذا التحليل.

أحد هذه الأدوات التي تحظى بشعبية خاصة بين المستثمرين هو مؤشر الخوف والجشع. في هذه المقالة، نعتزم أن نقدم لك هذا المؤشر وكيف يعمل.

ما هو مؤشر الخوف والطمع؟

مؤشر الخوف والجشع، الذي يمثله مصطلح FUD، وهو في حد ذاته شكل مختصر من أشكال الخوف وعدم اليقين والشك، ويعني الخوف وعدم اليقين والشك، كما يوحي اسمه، يقيس اثنين من المشاعر الإنسانية الأساسية، وهي الخوف والجشع. في البداية، تم استخدام FUD فقط في الأسواق المالية.

تم تقديم هذا المؤشر لأول مرة بواسطة موقع الويب الإخباري والمالي CNNMoney (CNNMoney) وكان الغرض الرئيسي من إنشائه هو فحص السلوك العاطفي للمتداولين في الأسواق المالية. مع مرور الوقت وإدخال العملات الرقمية وتوسع هذه الصناعة، تم إنشاء هذا المؤشر واستخدامه للعملات الرقمية وخاصة البيتكوين.

من السمات الرئيسية والواضحة لهذا المؤشر طبيعته غير العلمية مما يجعله غير دقيق، ويتم قياسه أساسا بناءً على مشاعر الناس تجاه الأحداث التي تحدث في الأسواق المالية.

هذا يعني أنه كلما ساد الخوف في السوق المالية، كلما انخفضت قيمة تلك السوق والأسهم، وبطبيعة الحال، كلما زاد الجشع للاستثمار، زادت قيمة هذا السوق.

هذه المشاعر ناتجة عن آراء وآراء العديد من الشخصيات البارزة والمشاهير في مثل هذه الأسواق. على سبيل المثال، عندما يعبر شخص مشهور مثل Elon Musk أو Warren Buffett عن آرائه، وغالبا ما تنتشر هذه الفكرة والرأي دون أي أساس.

بعبارات أبسط، يتم إنشاء مؤشر FUD عندما يواجه الناس شكوكا ومخاوف بشأن مستقبل الأسواق المالية مثل العملات الرقمية.

كما رأيت وسمعت كثيرا، يتم استخدام هذا المؤشر كثيرا، خاصةً عندما يتقلب سعر العملة الرقمية كثيرا في السوق. كثير من الأشخاص الذين يدخلون الفضاء المالي، وخاصة عالم العملات الرقمية، يدخلون دون معرفة ومعرفة كافيين ويعتمدون فقط على العواطف بل يتخذون قرارات الشراء والبيع بناءً على هذه المشاعر.

يتم استخدام مؤشر الخوف والجشع في الواقع لقياس هذه المشاعر وهذا المؤشر له تأثير كبير على شراء البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى.

قياس مؤشر الخوف والطمع

ولكن لقياس هذا المؤشر وأداة القياس، نحتاج إلى التحقق من العديد من العوامل. بالتأكيد، معرفة الصيغة التي يُحسب بها مؤشر الخوف والجشع وما هي المعلومات التي يقدمها للمستثمرين سيلعب دورا مهما في اتخاذ القرار في استثماراتنا.

في الواقع، ناتج مؤشر الخوف والجشع هو رقم بين 1 و 100. في هذا النطاق، يُظهر الرقم 1 خوفا شديدا من سيطرة السوق وضغوط بيع عالية بين المستثمرين. من ناحية أخرى، الرقم 100 يعني الجشع الشديد وعكس النطاق السابق يشير إلى ارتفاع ضغط الشراء في سوق العملة الرقمية.

أفضل شركات التداول في البحرين 2023 المرخصة

الآن، من خلال ذكر هذه التفسيرات، يمكننا أن نستنتج هكذا ونصل إلى قاعدة واحدة: عندما يُظهر هذا المؤشر الرقم واحد، فهو فرصة شراء. لأن الخوف الجديد يسيطر على السوق ويخشى المستخدمون الشراء. لهذا السبب، يتوقف المشترون عن الشراء، وينخفض ​​سعر هذا الأصل، وفي نفس الوقت، مع زيادة البيع، تكون الأسعار منخفضة للغاية.

على العكس من ذلك، عندما يظهر هذا المؤشر الرقم 100، يمكن اعتباره إشارة للبيع. في هذا الوقت يصل جشع الناس واندفاعهم لشراء أحد الأصول إلى أعلى مستوياته أو الجشع الشديد، ولهذا السبب ترتفع الأسعار.

في الوضع الحالي، يتم حساب مؤشر الخوف والجشع فقط على أساس العملة المشفرة الأعلى في السوق، مثل البيتكوين. لكن هذا لا يعني أنه لا يمكن استخدامها للعملات الرقمية الرئيسية الأخرى.

العوامل المؤثرة في مؤشر الخوف والطمع ونسبة فاعليتها

هناك العديد من العوامل التي تؤثر عليه بشكل يومي، والتي سنقدمها أدناه.

تقلبات الأسعار (25٪)

يشهد سوق العملات الرقمية، مثل العديد من الأسواق الوطنية الأخرى، تقلبات في الأسعار. عندما تزيد هذه التقلبات بشكل كبير، فإنها في الواقع علامة على الخوف في السوق وبالتالي يكون لها تأثير كبير على مؤشر الخوف والجشع.

التقلبات: يقارن هذا المؤشر الحد الأقصى للتقلبات وانخفاض الأسعار مع متوسط ​​تقلب 30 يوما و 90 يوما. المزيد من التقلبات مرتبطة بشكل إيجابي بالخوف وتزيد من رقم المخرجات. تؤثر هذه الحسابات على رقم الإخراج بنسبة 25٪.

حجم السوق (25٪)

يُظهر حجم تداول أحد الأصول جشع الناس لشراء وبيع هذا الأصل. أي، إذا كانت رغبة الناس في شراء وبيع عملة ما عالية، فهذا يشير إلى حجم كبير من المعاملات، وعلى العكس من ذلك، إذا كان لدى الناس رغبة قليلة في التجارة والشراء والبيع، فهذا يعني أن حجم المعاملات لديه انخفض. سيكون للتغيير في حجم التداول هذا تأثير مباشر على مؤشر الخوف والجشع.

وسائل التواصل الاجتماعي (15٪)

الشبكات الاجتماعية مثل Twitter و Facebook و Instagram وما إلى ذلك لها تأثير كبير ومباشر للغاية على تقییم العملات الرقمية، وكلما زاد الحديث عن العملة المشفرة في الفضاء الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي، زاد جشع المستثمرين.

الاستطلاعات (15٪)

يعني هذا العامل إجراء مسح كبير يتم إجراؤه في السوق بأكمله، والذي عادة ما يكون من 2 إلى 3 آلاف مشارك. كلما زاد الاهتمام بالمشاركة في الاستطلاعات، كلما ارتفع المؤشر، مما يشير إلى زيادة جشع السوق.

مؤشر هيمنة البيتكوين (10٪)

الهيمنة تعني الهيمنة. تشير الهيمنة إلى هيمنة Bitcoin في سوق العملات الرقمية. على سبيل المثال، إذا كانت قيمة هذا المؤشر 40، فهذا يعني أن بيتكوين يهيمن على 40٪ من سوق العملات الرقمية بالكامل والباقي مخصص لعملات رقمية أخرى.

يرجع تأثير هذا العامل في تحديد شخص الخوف والجشع إلى أن Bitcoin أكثر أمانا من العملات الأخرى، عندما يرتفع مؤشر الهيمنة الخاص بها، فهذا دليل على خوف المتداولين. يحدث عكس ذلك أيضا عندما تقل هيمنة Bitcoin، في هذه الحالة يُظهر الناس جشعا أكبر من خلال الاستثمار في العملات الرقمية الأكثر خطورة.

الميول أو الاتجاهات (10٪)

قد تكون على دراية باسم Google Trends وكيف تعمل. Google Trends هي إحدى الأدوات المفيدة التي تساعد الأشخاص في الحصول على معلومات حول عمليات البحث التي تتم على الإنترنت. توفر هذه الأداة، وهي إحدى منتجات Google، معلومات شاملة حول عمليات البحث عن الكلمات الرئيسية في محرك بحث Google. هذه المعلومات هي أحد العوامل المؤثرة في مؤشر الخوف والجشع.

ما هو الريبو أو اتفاقيات اعادة الشراء؟ (Repurchase Agreement)

على سبيل المثال، إذا زاد عدد عمليات البحث عن كلمة بيتكوين في الفضاء الإلكتروني، فهذا يشير إلى المزيد من الجشع في سوق البيتكوين. وإذا بحث العديد من الأشخاص، على سبيل المثال، عن عبارة “التلاعب في أسعار البيتكوين”، فهذا يعني أن الخوف السائد في السوق آخذ في الازدياد.

طريقة قياس مؤشر الخوف والطمع

يتم حساب ما هو مؤشر الخوف والطمع بأخذ متوسط ​​مرجح متساوٍ لكل عامل من العوامل. تعتبر القيمة 50 محايدة لهذا المؤشر وهذا يعني أنه لم يحدث شيء مميز في السوق. أي مبلغ يزيد أو يقل عن هذا يشير إلى الجشع في السوق. أي أنه كلما اقترب هذا الرقم من الصفر، فإنه يشير إلى تزايد الخوف بين المستخدمين والمستثمرين في السوق ونتيجة لذلك، رغبتهم القوية في بيع رأس المال والخروج من السوق.

ولكن إذا اقترب هذا الرقم من 100، فهذا يشير إلى جشع كبير لدى المستخدمين للشراء والاستثمار في السوق.

يتم قياس هذا المؤشر بين 0 و 100 على النحو التالي:

0 إلى 24: خوف شديد
25 إلى 50: الخوف
50: محايد
51 إلى 74: الجشع
75 إلى 100: الجشع الشديد

مزايا وعيوب استخدام مؤشر الخوف والطمع

مزايا

  • الخوف والجشع هما الغرائز الأساسية للإنسان ويؤثران في كثير من الحالات على أدائنا المنطقي. خاصة عندما يتعلق الأمر بالمال والاستثمار، يعمل الخوف والجشع كعاملين دافعين قويين للغاية.
  • يعتقد المتخصصون وخبراء الأسواق المالية أن مؤشر الخوف والجشع لا يمكن أن يكون مفيدا جدا في قرارات الاستثمار للأفراد فحسب، بل يجب على المستثمرين دائما مراقبة هذا المؤشر ومراقبته.
  • تستخدم مؤشرات المعنويات لتأكيد التحليل الفني. يمكن أيضا استخدام مؤشرات المعنويات لتأكيد الاستثمارات طويلة الأجل بناءً على التحليل الأساسي.
  • هذان الشعوران مفيدان للغاية لتحديد أفضل وقت للخروج أو الدخول في مراكز السوق.
  • يمكن لمؤشرات المشاعر التحذير من المشاعر التي قد تؤثر على قرارات المستثمرين. كما تساعدك هذه المؤشرات على تجنب الإغراءات.
  • يتكون هذا المؤشر من سبعة مكونات ولا يعتمد على أي متغير؛ لذلك، فإن هذا يزيل آثار العوامل الخارجية التي قد تؤثر على أحد المتغيرات.

سلبيات

  • لا يمكن استخدام معنويات السوق وحدها. يعني الخوف الشديد أحيانا فرصا قصيرة المدى؛ في حالات أخرى، قد يكون هذا بداية لسوق هبوطي. والعكس ينطبق أيضا على الجشع. لذلك، يجب مراعاة عوامل أخرى عند التداول.
  • العوامل التي تشير إلى التصحيحات الرئيسية والهابطة للسوق ليست ناتجة عن مؤشرات المعنويات، ولكنها مرتبطة بشكل أكبر بالعوامل الاقتصادية.
  • لا يمكن لمؤشرات معنويات السوق أن تتنبأ بالأحداث غير المتوقعة (أحداث البجعة السوداء) التي تسبب اضطراب السوق؛ لذلك، لا يمكن أن تكون أي استراتيجية مساوية لاستراتيجية التحوط للمحفظة؛ لأن هذه الإستراتيجية تقدم 10 طرق لتغطية محفظة الأوراق المالية مما يؤدي إلى تقليل مخاطر السوق.

كيف يعمل مؤشر الخوف والطمع

كما ورد في تعريف مؤشر الخوف والطمع، يتم استخدام هذا المؤشر كأداة لقياس وضع السوق. ويفحص هذا المؤشر 7 عوامل مختلفة للتوصل أخيرا إلى نتيجة لمدى الخوف والطمع في السوق.

ما هي مسابقات فوركس التجريبية؟

هذه العوامل السبعة هي:

1- تغير أسعار الأسهم

يتم قياس تقلبات السوق من خلال مقارنة مستوى مؤشر S&P 500 مع توازن 125 يوما. إذا كان الرقم الذي تم الحصول عليه أقل من حد التوازن، فإن الخوف يسيطر على السوق، وإذا كان أعلى من حد التوازن، سيسود الجشع.

2- قوة سعر السهم

معنى قوة سعر السهم هو نسبة الأسهم التي وصلت إلى أعلى وأدنى مستوياتها في بورصة نيويورك للأوراق المالية في 52 أسبوعا. من بين هؤلاء، يشير عدد الأسهم التي وصلت إلى أعلى مستوياتها في 52 أسبوعا إلى مزيد من الجشع، ويشير عدد الأسهم التي وصلت إلى أدنى مستوى لها في 52 أسبوعا إلى الخوف.

3- مدى أسعار الأسهم

يتم حساب نطاق سعر السهم وقياسه على أساس يومي من خلال مقارنة الأسهم المتقدمة بالمخزونات المتراجعة.

4- خيار البيع والشراء

يتم الحصول على حساب هذا العامل بناءً على نسبة حق البيع وحق الشراء. يسود الخوف عندما يكون هناك نشاط بيع أكثر ويسود الجشع عند زيادة نشاط الشراء.

5- تقلبات السوق

لعرض هذا العامل، يتم استخدام مؤشر VIX، والذي يرمز إلى مؤشر التقلب. كلما زاد التقلب، زاد الخوف. هذا المؤشر هو مقياس لقياس مخاطر السوق ومستوى إثارة المساهمين.

يستخدم العديد من الأشخاص بما في ذلك المستثمرين والمساهمين والمحللين حول العالم هذا المؤشر كأداة لقياس مخاطر السوق والخوف والتوتر قبل اتخاذ قراراتهم الاستثمارية. يتم احتساب مؤشر VIX يوميا وكنسبة مئوية.

6- الطلب على سندات بنجال

بسبب زيادة الطلب على السندات، يهتم المستثمرون بالعائد أكثر من اهتمامهم بمخاطر العمل، مما يدل على انتشار الجشع.

7- طلب ملاذ آمن (سندات خالية من المخاطر)

عندما يسيطر الخوف على السوق، من أجل الحفاظ على رأس مالهم، يقوم المستثمرون بإخراجهم من سوق الأوراق المالية أو تحويلهم إلى صناديق آمنة، والتي تُعرف باسم “المخاطرة خارج التداول”. نتيجة لذلك، تشير الزيادة في الطلب على الأموال الآمنة إلى زيادة مستوى الخوف.

الاستنتاج حول مؤشر الخوف والطمع

كما ذكرنا في بداية المقال، إذا كنت أيضا من المتحمسين والمتابعين لمجال العملات الرقمية، فيجب أن تعلم أنه لكي تكون ناجحا وتحصل على نتائج من هذا السوق المتقلب، يمكنك الحصول على مساعدة من مختلف الأدوات والمؤشرات: وهي من المؤشرات الشائعة في هذا المجال والتي استعرضناها بالتفصيل.

لكن يجب ألا تنسى أنه لا يمكن لأي من المؤشرات وحدها التنبؤ بسعر الأصول في المستقبل.

أولئك الذين ينجحون في هذا السوق هم أولئك الذين يستخدمون مؤشرات متعددة إلى جانب المعرفة المكتسبة في مجال التحليل الفني في استثماراتهم.

النقطة الأخيرة هي أن مؤشر الخوف والجشع غالبا ما يستخدم للتنبؤ بالسعر قصير المدى وأخيراً السعر المتوسط ​​الأجل للأصل والعملات المشفرة، مع الأخذ في الاعتبار أن هذا المؤشر عرضة للتغيرات والتطورات السريعة ويمكن للعوامل الخارجية بسهولة و تؤثر عليه بسرعة لا ينصح باستخدام هذا المؤشر لتنبؤات الأسعار على المدى الطويل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى